ليس الجمال بأثواب تزيننا 000 إن الجمال جمال العلم والأدب

اذهب الى الأسفل

ليس الجمال بأثواب تزيننا 000 إن الجمال جمال العلم والأدب

مُساهمة من طرف مايا مايا في الأحد 8 أبريل - 12:11






كان مشهدا
عذبا أخاذا ذلك الذي شاهده لامرأة أجنبية أتت زائرة لبلاد الحرمين حيث
كانت تتجول مع مرافقها في أحد الأحياء الشعبية وبينما هي تمعن النظر في
معالم هذا الحي والمرافق منهمك في الشرح والإيضاح وإذا بصوت المؤذن يعلو
صادحا بأروع كلمات










يأنس
بها بشر فتوقفت تلك المرأة غير المسلمة عن الحديث حيث استمال قلبها الأذان
وتفاعل وجدانها معه فلا تسل عن أنسها وانشراح صدرها فعبرت عن تلك المشاعر
الجياشة بدموع انسابت على خدها ترجمة لجمال المشهد وعظمته




-
مع طغيان الفلسفة المادية والنزعة الرأسمالية والتي تعتمد كليا على
المحسوسات والماديات خنقت فطرة البشر وغتيلت براءة الصغار فقلبت التصورات
وضاق معها هذا الكون الفسيح فاقتصر
الجمال على الصور والأشكال وحرم البشر من تذوق معانيالجمال الحقيقي للأسف !






- إن الجمال الحقيقي ليس
مسحة حسن في وجه ولا طول بناء ولا تمازج ألوان في لوحة رسام فحسب بل
يتجاوز هذا إلى دمعة الرحيم إذا ما شاهد بائس أو محروم وفي الهم الذي يزور
الكريم إذا ما أحس بجرحه لمشاعر أحدهم
الجمال الحقيقي
نراه في الاحمرار في وجه صاحب المروءة عندما يرى المظلومين والضعفاء ونراه في تعلثم الصادق عندما تجري كذبة على شفتيه

وفي غضبة الأبي عندما يهان أو يستطال على عرضه نعم هذا هو الجمال الحقيقي فهو جمال أبدي الشذي خالد الروعة





- ولقد أكد المفكرون على أن تذوق معاني الجمال الحسية يعد معيارا رائعا من معايير الحكم على تحضر الأمم وتمدنها فقد أكد ديمقريطيس أن الأتزان في الحياة هو الجمال وأخضعالجمال للأخلاق الطيبة ونهج سبيله سقراط والذي ربطالجمال بالخير ربطا كليا !!






- إن الجمال الظاهري لا يعد معيارا واقعيا منصفا على الجمال الحقيقي وقد
نبه القرآن إلى هذا بقوله { إذا رأيتهم تعجبك أجسامهم } وجاء في الحديث
التحذير من الاعتماد على الشكل دون اعتبار المخبر فقال إياكم وخضراء الدمن !


ليسالجمال بأثواب تزيننا 000 إن الجمال جمال العلم والأدب






من الروعة أن يحرص الآباء على لفت أنظار أبنائهم ابتداءا إلى معانيالجمال الحسي الحقيقي ومن
ثم الانطلاق إلى معانيه المعنوية الراقية والذي نراه في تغريد الأطيار
ورنة الحداء وخرير الماء وابتسامة الصغير ومنثر الورد وإبداع الخالق المعجز
في هذا الكون نراه في الشمس عندما تنسج خيوطها الذهبية يوميا على الأرض
وفي منظر توديعها المهيب الذي حرك قرائح الشعراء وأشعل دواخل الفنانين


نراه
في تدفق النهر وسكون السحر وفي جمال النبات وتنوع ألوانها وأشكالها
وأحجامها وفي الحيوان صغيره وكبيره في النملة وأسلوبها في الحياة ومملكة
النحل وأنظمتها الدقيقة وغيرها الكثير








ما أجمل أن نجعل من قلوبنا وأبصارنا مشكاة تضئ ونبصر بها الجمال الحقيقي وتلك مهارة جميلة وفن سام وطبع راق إذا تدربنا عليه وأتقناه فسيصبح العالم فردوسا جميلا مبهجا


ومضة قلم
يفوح شذى الياسمين ولو دسناه ألف مرة 000

ودمتم بخير



_________________
avatar
مايا مايا
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 602
نقاط : 841
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ليس الجمال بأثواب تزيننا 000 إن الجمال جمال العلم والأدب

مُساهمة من طرف زهرة القمر في الأربعاء 18 أبريل - 13:21


_________________
avatar
زهرة القمر
المشرفة العامة
المشرفة العامة

عدد المساهمات : 1377
نقاط : 1976
تاريخ التسجيل : 09/06/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى